الادمان

الاسباب الاساسية للادمان

الادمان مرتبط بالشعور بالذل والانهزام والتهميش وليس أكثر قسوة على الإنسان أو على ذاته من هذه المشاعر الأليمة وليس أخطر منهما على شعور الإنسان وإحساسه بضياع الهوية و ضياع الشخصية  فالشعور بالخزي والعار يسببان عذاباً داخلياً ويصيبان النفس بالأسقام فهي إذاً مشاعر تبلغ ذروة الألم” (جيرشام كوفمان: قوة الرعاية).

الخزي يمثل جوهر ولب السلوكيات الشائعة في أوساط المدمنين. فهم يحملون الخزي طوال الوقت ولعل هذا الشعور له أثر إيجابي في علاجهم بطريقة غير مباشرة. إن علاج الادمان يستلزم استئصال الشعور بالخزي من داخل نفوس المدمنين ويبدأ ذلك بالحديث معهم وإرشادهم والأخذ بأيديهم نحو النور والشفاء وحب الله. فالشعور بالذل والخزي ليس حول ما قد فعلت فحسب , بل يكون كثيراً أيضاً حول شئ أخر وهو أن المدمنيين يشعرون بأنهم غير محبوبين من الأشخاص البارزين في حياتهم وعادةً ما تغرس بذور الإحساس بالذل والمهانة في فترة الطفولة عندما  ُيفرط أولياء الأمور في مسئولياتهم وعندما يسيئون إلى أطفالهم إساءة تضع علامات لا يمحوها الزمن وتهيؤهم بشكل غير مباشر ليخوضوا المزيد من التجارب على طريق الذل والمهانة , و لن  نستطيع علاج الإدمان حتى ننجح في علاج الشعور بالذل و الخزي , و المهانة .

الشعور بالذنب والادمان:

ينشأ شعور عميق بالذنب لدى الأطفال الذين يتعرضون للاعتداء على يد أشخاص يحبونهم فيشعر الأطفال في الغالب أنهم مسئولون عن تعرضهم للاعتداء فربما يتنامى هذا الشعور عندهم حتى يظنوا أنهم سبب  في تعرضهم للاعتداء فيشعر الطفل دائماً بالذنب

قائلاً ” أنا السبب في تعرضي للاعتداء فلو كنت تصرفت بطريقة مختلفة لما تعرضت للاعتداء” هذه هي الظاهرة الشائعة عند تعرض الأطفال للاعتداء الجنسي.

الخوف والادمان:

هذا شعور ينشأ بسبب افتقاد الطفل للإحساس بالأمان والحماية من طرف من كان يتوقع أنهم أهل لحمايته. يتسبب الاعتداء والجرح الذي يقع على الطفل في استمرار شعوره بالخوف , ربما يكون هذا الجرح بطريقة أو بأخرى جرحاً جسمياً أو عاطفياً أو روحياً فيظل الشعور بالخوف ينمو وينمو ويظل الطفل في دائرة مفرغة من الخوف والشعور بأنه موضع انتقاد وبأنه منبوذ وأن جميع من حوله يرفضونه.

الغضب والادمان:

يشعر الطفل أو الطفلة بالغضب إذا تعرض للاعتداء باستمرار إلا أن ثقافتنا ترى أنه من غير ملائم أن يعبر الطفل عن غضبه علانيةًً وعلى ذلك يتعلم الأطفال استراتيجيات خاصة ومختلفة في فنون الإخفاء وكتم أسرارهم في أنفسهم و” عدم الغضب أو على الأقل عدم أظهار الغضب” وهذا أيضاً ربما يسبب مشاكل بدنية ونفسية خطيرة.

الحزن والادمان :

من الجذور العميقة والمشاعر المؤلمة التي يشعر بها الطفل عندما يفقد الثقة في أشخاص كان يعتقد أن بإمكانه الوثوق بهم وكان يعتقد أن بإمكانهم حمايته إلا أنه يجد بالتجربة العملية أنهم كانوا يعتدون عليه , ومن الشائع أيضاً أن يشعر الطفل بالحزن عندما يفقد شخصاً عزيزاً عليه كما يحدث عند وفاة أحد الوالدين ويرتبط ذلك بجذور أخرى مثل الغضب والشعور بالذنب والشعور بالخزي.

الشعور بالوحدة:

هذا السبب ينشأ عندما لا يشعر الطفل بالإنتماء إلى الأسرة التي ولد فيها أو التي نشأ فيها فتتكون لديه صعوبة في التأقلم وتكوين صدقات أو حتى علاقات وثيقة مبنية على الثقة.

العوامل الوراثية :

تنتقل العوامل الوراثية من جيل إلى جيل مثل الأسر التي لها تاريخ في تعاطي الحكوليات أو إلى حد أقل للأسر التي لها تاريخ في تعاطي المخدرات وأنواع الإدمان الأخرى.


محدادات اضطرابات الشخصية

هناك أنماط لعدم استقرار العلاقات بين الأشخاص وفكرة المرء حول  ذاته وتأثيرات وأنماط الاندفاع والتهور التي تبدأ منذ المرحلة المبكرة للبلوغ في عدد متنوع من السياقات وهذا النمط تنتظم من خلاله المؤشرات الخمسة التالية( منفصلة أو مجتمعة):

1-     أن يسلك المراهق سلوكاً شديد الاهتياج محاولاً تجنب العزلة الحقيقية أو العزلة التي يتخيلها.

2-     نمط ينعكس في صورة علاقات شخصية عنيفة وغير مستقرة تتسم بالتأرجح بين المثالية تارة ,والشعور بالدونية تارة أخري.

3-     التعرف على أسباب الاضطراب ,ودراسة فكرة المرء عن ذاته.

4-     الاندفاع والتهور في مجالين على الأقل من المجالات المدمرة للذات ” مثال الاسراف في انفاق المال و ممارسة الجنس وسوء استخدام المواد والقيادة المتهورة والإسراف في تناول الطعام”.

5-     السلوك الإنتحاري المنتشر بين أوساط الشباب واستخدام الايماءات و التعبيرات الخارجة والمبتذلة أو التهديدات أو السلوك المتمرد.

6-     عدم الاستقرار النفسي والتقلب المزاجي الأنفعالي ” الشعور بالقلق وحدة الطبع لساعات قليلة أو أحياناً تمتد إلى أيام قليلة”.

7-     الشعور المزمن بالفراغ الداخلي.

8-     الغضب الحاد في مواقف لا تستدعي الغضب وصعوبة التحكم والسيطرة على النفس ” المزاج المتقلب والغضب السريع والتشنجات البدنية”.

9-     جنون العظمة والأعراض الانفصامية.


التربة الصالحة والبيئة المهيئة للادمان

كلنا تعرضنا للاعتداء بصورة أو بأخرى وبعضنا تعرض للاعتداء أكثر من الأخرين والبيئة المهيئة للاعتداء تؤدي إلى العديد من الأحاسيس والتجارب السلبية التي تعتبر الجذور الأساسية للإدمان لذلك يتطلب العلاج إبعاد الشخص عن المواقف التي تعرض فيها للاعتداء ونقله إلى مجتمع يقدم له الرعاية ويشعره بالأمان وينبغي أن تكون هذه المقومات الحقيقية لأي أسرة ولأي مجتمع.

الاعتداء الشعوري

الصراخ في وجه الطفل                          عدم التعبير عن التعاطف

السباب والشتائم                                         عدم وجود رعاية

الإمتهان والإذلال                                       عدم وجود شخص أمين يحكي له

الاعتداء البدني :

الضرب و صفع الوجه                          ترك الشخص وحده

التدافع والدفع العنيف                            تقديم طعام أو سكن أو ملبس غير مناسب

الغضب الشديد                                  عدم تعليم الشخص كيفية  رعاية نفسه

الاعتداء الجنسي:

الدعابات الماجنة – الدعابات السخيفة  التي تحمل دلالات جنسية

عدم تعليم الطفل المعلومات السليمة

تحسس الجسد  والإثارة الجنسية  

 نقص تعليم الأباء لأبناءهم لحقيقية الجنس

الاعتداء الجنسي من طريق الأعضاء التناسلية أو الفم    

 عدم التعود علي  نمط جنسي سليم

 

الاعتداء الروحاني:

الإكتفاء بتعليم شخص عن عقاب

الله دون تعليمه عن نعمه وغفرانه       

الفشل في الحصول على القيم الروحية السليمة /الغرور بالتدين  / الكبرياء

النمط الغير صحي للحياة

عدم تطبيق معنى ” أدع  إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة

“أي شئ يقل عن قواعد التنشئة السليمة يعتبر اعتداء على حق الشخص في التربية”

 بيا مالودي.

إن أجسدانا تحمل ذكريات عميقة لما تتعرض له من اعتداء على الرغم من أن عقولنا  ربما لا تتذكر هذه الاعتداءات ,والعلاج يأتي عندما نتحدث عن هذه الاعتداءات مباشرةً لنعرضها لنور الله , طلباً للشفاء,  فحياتنا يجب أن تكون في حالة علاج مستمر للنفس.

أهداف تنمية الشخصية

1-     معايشة المبادئ الإيمانية.

  • السير في النور والإنفتاحية.
  • الأمانة .
  • الاستعداد لمواجهة الحقيقة مهما كانت مؤلمة , والتواضع.
  • ما هي الخطوات التي يجب عليً اتخاذها لتنمية هذه الأبعاد داخل نفسي.
  • حدد موقعك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

غير متدين علي النحو المطلوب                                                        نشيط متناهي

2- النفس المستعدة للتعلم  منفتحة وتستجيب للتعلم .

*قابل للتعلم ويرحب بالنصيحة.

*مستعد للعمل طبقاً للتعليمات الدينية والإلتزام بالأمانة .

*كيف تتعامل مع الإرشادات والتغذية العكسية؟

  •  حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

      0     1     2     3     4     5     6     7     8     9     10

0 جامد منغلق                                                                                  قابل لتعلم

3- الاستقرار الشعوري

*الوعي بالمشاعر الذاتية

*الاحتفاظ بالاستقرار تحت الضغوط وضبط النفس والمرونة عند استعادة الهدوء.

*كيف أتصرف مع مشاعري وغضبي وخوفي وحزني ووحدتي إلخ…؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

0 غير متوقع /متقلب المزاج/ غير مستقر                 يمكن الاعتماد عليه/ متوقع مستقر

4 – الاستعداد لتقديم خدمات:

* خدمة الأخرين .

* الاهتمام بالأخرين بدون المبادرة إلى انقاذهم.

* العناية برفاهية الأخرين.

* ما هي دوافعي الداخلية – اتجاهاتي القلبية عندما أقدم الخدمات للأخرين ؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10 أناني مستقر                                        مستعد للتضحية خدوم متعاون

5 العمل الجماعي

0 إجادة العمل مع الأخرين.

0 المساهمة وتسهيل وحدة الفريق وتماسكه.

0 التعاون , واحترام الأخرين  سواء كنت أحبهم أو   لا.

*كيف أعمل كعضو داخل فريق؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

يحب الوحدة/ مستقل                            يستمتع بالعمل الجماعي مع كافة الأشخاص

6- الثقة بالنفس

* الثقة بالنفس بشكل صحي .

* تقدير الذات بشكل صحي .

* تقدير الذات بدون غرور .

* ما هو شعوري تجاه نفسي ؟.

*ما هي الخطوات التي يجب أن اتخذها لبناء ثقتي بنفسي ؟

*حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

انسحابي /عنيف /نقدي متردد/ لا يسامح نفسه /غير ذلك        شجاع /مستقر حازم في اتخاذ القرارات /يطلب السماح من الأخرين.

7 – العلاقات والتكيف الاجتماعي

0 التكيف الاجتماعي , وتقدير واحترام الأخرين

0 قبول الأخر “أشخاص من ثقافات أخرى”.

0 يحب اللقاءات واكتساب الأصدقاء.

هل استمتع بوقتي مع الأخرين كما استمتع بوقتي وحدي؟

كيف أتفاعل مع الأخرين في المواقف اليومية ؟

ما هي الخطوات التي اتخذها لكي أكتسب علاقات موسعة مع أشخاص  من ثقافات أخرى ؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

مغرور /منغلق /يرحب فقط بمن يشعر أو تشعر معه بالأمان    منفتح في علاقاته يرحب بالأخرين .

8 – الإجتهاد و المسئولية:

*في المدرسة أو العمل أوالأنشطة الأساسية .

*المبادرة لتحمل المسئولية.

*الإستجابة بطريقة ملائمة للاحتياجات .

هل يستطيع الأخرون الاعتماد عليََ في المواعيد وسداد التزاماتي المالية ,وإنجاز أعمالي؟

كيف أتعامل مع مسئولياتي؟

كيف أكون محافظاً على مواعيدي ؟

هل ألجأ إلي التأجيل – أم النسيان – أم التجنب .؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

مهمل متأخر غير مسئول مادياً يشكو من واجبات

 العمل ويحتاج إلى من يذكره بمواعيده .

يتحمل المسئولية بجدية دقيق في

 مسئولياته المادية ينجز العمل المكلف به

9 –  المظهر الشخصي

* المحافظة على قواعد النظافة الشخصية .

* العناية بنظافة البدن ,  والملابس , وارتدء الملابس الملائمة .

*هل يساهم  مظهري في اجتذاب الأخرين نحوي أم في نفورهم مني ؟

*هل مظهري يعتمد على آراء الأخرين؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

0مهمل الثياب والملابس                              مهندم نظيف حسن المظهر

10-  استغلال المهارات

* استغلال المهارات بطريقة فعالة ومنتجة .

* مقبل ,و مبادر في السعي لتنمية المهارات .

* كيف استغل مهاراتي ومواهبي ؟

كيف يؤثر الأشراف على استعمالي لمهاراتي ؟

  • حدد مكانك على هذا المقياس.

I—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l—–l

        0      1      2      3      4      5      6      7      8      9      10

متردد في المشاركة غير ظاهر في المجموعة لا يسمع الأخرين                                   مشارك فعال في جميع الأنشطة مستمع

 

 

اتبع القواعد التالية في حساب درجاتك على المقاييس الموضحة أعلاه

التقييم: حدد مكانك وحدد المكان الذي تنشده.

التخطيط: ماذا ستفعل للوصول إلى هدفك ؟

التدخل: ماذا فعلت بالفعل حتي الآن , وماذا تغير؟

التقييم: هل اتبعت الخطة وإلى أي مدى اقتربت من تحقيق الهدف ؟